عيد الغدير عيد الله الأكبر

أقامة مؤسسة الغدير الإسلامية بالمشاركة مع المؤسسات الإسلامية الشيعية من الاخوة في الجالية اللبنانية والباكستانية والإيرانية والأفغانية حفلاَ بهيجاَ بهذه المناسبة.
حيث توافد الموالون من شيعة أمير المؤمنين علي عليه السلام الى مكان الإحتفال لتجديد البيعة وتقديم التهاني, وتخلل الحفل البهيج العديد من الفعاليات من كلمات الخطابة والشعر والموشحات التي فاحت بعطر الولاية وزانت الحفل بذكر المولى أمير المؤمنين علي عليه السلام .
وبأسم جميع المؤمنين وبالخصوص مؤسسة الغدير الإسلامية نتقدم بالشكر الجزيل لجميع العاملين وكل من ساهم بإنجاح هذا الحفل والتجمع لموالي وشيعة أمير المؤمنين , أعاده الله علينا جميعاَ بالخير واليمن والبركة وثبتنا على ولاية أمير المؤمنين علي عليه السلام.




إجتماع

بناءً على طلب بعض الإخوان في مؤسسة الغدير الإسلامية ومن أجل غد افضل للمؤسسة والجالية تم الإجتماع بالإخوة أعضاء الجمعية العمومية وغير الإعضاء يومي الأربعاء والسبت, وتباحث المجتمعون على ضرورة أيجاد السبل والحلول لتقديم مستوى أفضل للمؤسسة .
حيث تكلم الحاضرون بمختلف المشاكل والأمور التي تعرقل مسيرة المؤسسة وتم طرح الحلول المناسبة التي من شأنها معالجة تلك المشاكل والسير بالمؤسسة بطريق صحيح يعتمد على العمل الجاد والحقيقي لتقديم الأفضل لأبناء الجالية, وأتفق الجميع على وحدة الجالية والمؤسسة والتمسلك بخط المرجعية المباركة, وبناءً على تم طرحه من حلول فقد تقرر تشكيل ثلاث لجان ( لجنة إدارية ولجنة متابعة شراء وتوسعة المكان ولجنة إستشارية) بالإضافة الى لجنة الأمناء, حيث سيكون يوم السبت القادم وتزامناً مع ميلاد الإمام الرضا عليه السلام سيتم التصويت على الأخوة الذين رشحوا أنفسهم للعمل بالمؤسسة, سائلين المولى عز وجل حفظ المذهب وجميع العاملين في هذا المجال.

مجلس فاتحة و عزاء

أقامة مؤسسة الغدير الإسلامية يوم السبت الموافق 14 أيار ساعتين قبل صلاة العشائين مجلس فاتحة و عزاء على أرواح شهداء العراق الأبرار إثر تفجيرات يوم أمس 11 أيار 2016 التي خلفت ورائها العديد من الشهداء والجرحى نتاج الفكر المسموم و الإبتعاد عن جادة الحق و الفطرة السليمة.
وبإسم مؤسسة الغدير الإسلامية في كالجري ألبرتا الكندية نعزي ولي أمرنا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف و عوائل الضحايا و ذويهم داعين الله العلي القدير أن يتقبل الشهداء منهم و يعافي جرحاهم و أن ينصرهم على عدوهم و عدو الله نصرا قريبا مأزرا ويفرج عليهم و على سائر البشرية بتعجيل فرج مولانا الحجة بن الحسن أرواحنا لتراب مقدمه الفداء، لينال كل ذي حق حقه. رحم الله من قرأ سورة الفاتحة المباركة مهداة للأرواح الطاهر.